NUMiDIA نوميديا
NUMiDIA نوميديا

منتدى ثقافي فكري حواري

.... لقد تمّ حذف مادّة مهمّة من ساحة : أضف كلمة أمازيغية فهل يوجد من بين اعضاء المنتدى من يحتفظ بها
--------- Tfaska n'wen d'tameggast عيد سعيد
أهلا === azul كيف حالك ?=== ?manzakin ماذا تفعل ? === ? matta hetteggd أين تذهب ? === ? mani tild أين أنت ? === ? mani hellid ما بك ؟ === ?matta chyughn عفوا === asorf الى اللقاء === ar timlilit من فضلك === igh as tufit سنة سعيدة === asggas ighodan شكرا === tanmmirt صباح الخير === tifawin ليلة سعيدة === timnsiwin إلى اللقاء === ar tufat تشرفنا بمعرفتك === s waddur tusna nk جيد === iyfoulki مرحبا بكم === ansof iswn إلى وقت آخر === ar tiklit yadn

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ثورة الأمازيغ ضد أعراب بني أمية ( الجزء الثاني والأخير)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

الأمازيغي


أقلدون A Gildun
الجزْ الثاني ...تابع .


النشاط العسكري :
جمع ميسرة جيشا من الأمازيغ بلغ حد الأربعين ألفا من الصفرية ،وخمسة وعشرين ألفا من الاباضية ، التفوا حوله ، فزحف بهم نحو طنجة فاشتبك مع عامل ابن الحبحاب عمر بن عبد الله المرادي في معركة قرب أحواز طنجة فقتله ، ودخل المدينة واستعمل عليها عبد الأعلى بن جريح الرومي مولى ابن نصير .
تعتبر هذه المعركة أول صدام مسلح لميسرة مع أعدائه ، وفيها ذاع صيته بين القبائل الأمازيغية ، وكثرت جموعه بعد أن انضم إليه أمازيغ مكناسة وبرغواطة بزعامة صالح بن طريف ، كما انضم إليه الأفارقة في طنجة بزعامة عبد الأعلى بن حديج ، وبايعه الأمازيغ إماما عليهم، ويذكر ابن خلدون : (وخاطبوه بأمير المؤمنين ، وفشت مقالته في سائر القبائل الافريقية)
إن انتصار ميسرة شجعه للعمل على تحرير كامل المغرب الأقصى من الأمويين ، فزحف بجيشه إلى إقليم السوس لقتال إسماعيل بن عبيدالله بن الحبحاب فهزمه وقتله ، وهذا ما يؤكده ابن الحكم : ( سار ميسرة إلى السوس ، وعليه إسماعيل بن عبيد الله فقتله )
كانت هذه الأحداث الجسام من انتفاضة الأمازيغ ومقتل عاملي طنجة والسوس ، ومبايعة ميسرة بالخلافة ، وفرح الأمازيغ بهذه الانتصارات التي كانت مفاجئة للوالي المستبد (ابن الحبحاب)الذي اختلطت عليه الأمور ، وخاف من امتداد الثورة إلى عاصمته ، فسارع إلى تجهيز جيش مكون من خيرة العرب ، عهد بقيادته الى خالد بن حبيب ، وأمره بالسير إلى طنجة لإخماد ثورة ميسرة ..
كان خالد بن حبيب قائدا وبطلا كأبيه ، سار إلى طنجة لمنازلة ميسرة ، ووقعت بينهما معركة عنيفة سقط فيها عشرات القتلى من الجانبين ، تختلف المصادر في ذكر هذه المعركة ، فابن عبد الحكم يسميها معركة الأشراف ، في حين أن الرقيق القيرواني ، وابن الأثير ، وابن عذارى يخالفونه الرأي ويجعلونها متقدمة عن غزوة الأشراف ، وأرجح الرأي الأخير لعدة اعتبارات منها : :
.أن هذه المعركة وقعت بأحواز طنجة ، وليس قرب نهر الشلف بالجزائر حيث وقعت معركة الأشراف.
أن ميسرة لم يكن قائدا للأمازيغ في غزوة الأشراف ، لأنه عزل قبل وقوعها .
.لعل الرواة الذين اعتمد عليهم ابن عبد الحكم ، اخلطوا بين المعركتين ، لعدم وجود فواصل زمنية كبيرة بينهما.
ومن خلال ما تقدم يمكن الوصول إلى استنتاج بأن معركة طنجة كانت مقدمة لغزوة الأشراف الشهيرة. .
رأى خالد شجاعة الأمازيغ وبطولتهم في القتال ، فقرر الانسحاب نحو تلمسان المحصنة ، فعسكر فيها ينتظر المدد من أبيه..
وصل جيش حبيب من صقلية ، وسار نحو المغرب الأوسط لمآزرة ابنه خالد ، فنزل جيشه قرب نهر الشلف فلم يبرحه قصد مراقبة شؤؤن المغرب الأوسط عن قرب ، وحتى لا يتسع شق الثورة عن الأمويين في المنطقة ، ورد أي زحف محتمل يأتي من الغرب يستهدف القيروان ، أما ميسرة فقد انسحب بجيشه من ميدان المعركة ، وعاد إلى طنجة ، فأنكر الأمازيغ عليه فعلته ، واتهمه رجال النحلة بالخيانة ، وعدم الكفاءة في القيادة ، يقول ابن خلدون ساءت سيرته فنقم عليه البربر ماجاء به ، فقتلوه ، وقدموا على أنفسهم خالد بن حميد الزناتي) )
يرى رجال النحلة بأنه يمكن تحقيق النصر على خالد بن حبيب ، لو كان ميسرة أبرع مما كان عليه ، كما أن انسحابه من ميدان المعركة جاء مخالفا لعادة أسلافه الذين يستميتون في المقاومة والدفاع حتى النصر أو الشهادة . لهذا لابد لهم من قائد أقوى يحقق لهم ماعجز عنه ميسرة ، فاتفقوا وأجمعوا على عزله فعزلوه بالفعل ، ثم حكموا بقتله ، وأعدموه لأسباب مجهولة ، لأن أخطاءه العسكرية ليست دليلا كافيا للحكم عليه بالاعدام ، وعين بدله خالد بن حميد الزناتي كما أسلفنا والذي حقق نصرا معتبرا على جيش خالد في المعركة المشهورة بغزوة الأشراف .
نتائج ثورة الأمازيغ بأمرة ميسرة :
تمخضت ثورة ميسرة المدغري على نتائج هامة منها :
قيام ثورات أمازيغية جديدة مكملة لثورته ، كثورة بربر الأندلس ضد عقبة بن الحجاج السلولي، الذي عزل سنة 123هجرية ، كما توالت الهزائم على الأمويين في معركتي الأشراف وبقدورة ، وتحرج موقف الوالي ابن الحبحاب الذي لم يصمد في وجه هذه الأحداث ، لذا اجتمع أعيان العرب في القيروان وأجمعوا على عزله . .
انتشار المذهب الخارجي على نطاق واسع بعد هذه الثورة ، كما أن عنف المقاومة الأمازيغية وصلابتها جعلت أمير المؤمنين يستبد به الغضب في دمشق حتى قال ( والله لأغضبن لهم غضبة عربية ، ولأبعثن إليهم جيشا أوله عندهم ، وآخره عندي ، ثم لا تركت حصن بربري إلا جعلت إلى جانبه خيمة قيسي أو تميمي.).
الخاتمة:
تعد ثورة ميسرة المدغري أول ثورة أمازيغية خارجية صفرية في تاريخ المغرب الاسلامي الذي عانى من استبداد الولاة الأمويين، الأمر الذي ساهم في سهولة انتشار المذهب الخارجي بين سكانه .
إن هذه الثورة لا يمكن تصنيفها أو اعتبارها من الثورات المضادة للعرب و المسلمين بقدر ما هي ثورة ضد الاستبداد و العبودية و الغطرسة و التجبر ،و هدفها التطبيق الفعلي للمبادئ الإسلامية السمحة في الإخاء و العدل و المساواة،ـ و هي دليل على كره الأمازيغ للعبودية و تفهما أعمق للإسلام، الذي لا يفرق بين العرب و غيرهم كما أن هذه الثورة تعد إنذارا مبكرا لم تتعظ به الدولة الأموية ، ويتضح ذلك من خلال قيامها بإسكات المعارضة بحد السيف ، الأمر الذي كلفها الخسائر المادية والمعنوية الجسيمة ، سواء كان ذلك في المغرب أو في مناطق أخرى من البلاد المفتوحة ، هذه السياسة التي جلبت لها نهايتها على يد الموالي سنة 135 هجرية . .
قائمة المصادر والمراجع: :
1)عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم/ فتوح افريقيا والأندلس / طبعة 1964 الصادرة عن دار الكتاب اللبناني. .
2)أحمد أمين / فجر الاسلام/ مكتبة النهضة المصرية .
3)الرقيق القيرواني /تاريخ ارفيقية والمغرب/ طبعة تونس 1968
-4)ابن عذارى المراكشي /البيان المغرب ج1/الطبعة الثالثة 1983
.-5) ابن الأثير /الكامل في التاريخ /ج3و5 الطباعة الأزهرية 1301هج
6-ابن خلدون / المقدمة / ج4و6و7/ الكتاب اللبناني للطباعة1959.
7-موسى لقبال / تاريخ المغرب الاسلامي/طبعة 1969
8-محمد علي دبوز/ تاريخ المغرب الكبير ج2/دارالاحياء 1963.
9-عبد الرحمن الجيلالي/ تاريخ الجزائر العام/ ج2 بيروت 1980.
10-عبد العزيز سالم / تاريخ المغرب الكبير /ج2/ بيروت 1983.
11- رابح بونار / المغرب العربي تاريخه وثقافته/ الجزائر 1968.

amazigh


أقلدون A Gildun
ازول فلاك ايما الامازيغي

شكرا لك اخي الامازيغي على نشر هذه الدراسة التي تبرز جوانب هامة من التاريخ الامازيغي واصل ولك اجر نشر المعلومة في اوساط اخوانك الامازيغ المتعطشين لمعرفة الحقيقة الكاملة للوجود الامازيغي في موطنهم الاصلي تمازغا (شمال افريقيا) تانمريت.

http://www.agraw.com

اوشن امازيغ


أقلدون A Gildun
ازول ذمقران فلاك ايوما امازيغ
شكرا على هذه الدراسة الوافية لجزء من تاريخنا الاغر الذي يريد الكثير طمسه ولكن تابى وقة الاشراف ان تمحى لطالما كنت اقرأ عن هذة الواقعة و اكثر ما يجعلني فخورا هو تهديد الخليفة الطاغية الذي لم ينفذ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى