NUMiDIA نوميديا
NUMiDIA نوميديا

منتدى ثقافي فكري حواري

.... لقد تمّ حذف مادّة مهمّة من ساحة : أضف كلمة أمازيغية فهل يوجد من بين اعضاء المنتدى من يحتفظ بها
--------- Tfaska n'wen d'tameggast عيد سعيد
أهلا === azul كيف حالك ?=== ?manzakin ماذا تفعل ? === ? matta hetteggd أين تذهب ? === ? mani tild أين أنت ? === ? mani hellid ما بك ؟ === ?matta chyughn عفوا === asorf الى اللقاء === ar timlilit من فضلك === igh as tufit سنة سعيدة === asggas ighodan شكرا === tanmmirt صباح الخير === tifawin ليلة سعيدة === timnsiwin إلى اللقاء === ar tufat تشرفنا بمعرفتك === s waddur tusna nk جيد === iyfoulki مرحبا بكم === ansof iswn إلى وقت آخر === ar tiklit yadn

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

Multimédia Berbère

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 Multimédia Berbère في الخميس نوفمبر 18, 2010 5:45 pm

Admin

avatar
Admin
اليكم الرابط

http://www.berberemultimedia.fr/main.html




أغنية أمازيغية من جزيرة جربة (تونس)

ا تاييريو ا تامورت ا تافات ن تمدّورت

يا حبي يا وطني يا نور الحياة



تلّيد ديدى گ ؤسانيو د إيضانيو

موجوده معي في الأيام و الليالي





شمّين مامّو تّافغ ديس گ يمانيو

أنتِ من اجدها في روحي



اتايريو اتامورت

يا حبي يا وطني



اتاييرى م ايت ويلّول گ ؤلاون

حب الزوارية في القلب



اتاييرى ن إيمازيغن إيمنايين

حب الأمازيغ الفرسان



اتاييرى ن يمشكونن د إيمقّارن

حب الصغار و الكبار



اتاييرى ن إيدبيبرن إيملاّلن

حب الحمامات البيضاء



اتايريو ارتامورت

يا حبي يا وطني



امزرو انغ د املال

تاريخنا ابيض



اف تافات-يس نغرا تيفيناغ

على نورها قرأنا حروف التيفيناغ



سيسن نورى تانفوست انغ

بها كتبنا قصتنا





متّا ييگا اكود دگنغ ؟

ماذا فعل فينا الوقت ؟



ابريد ّنغ د ازگرار

طريقنا طويلة



اتنوگور ابشّار

نمشيها بحذر



إيخسام شمّين د امقّار

أنتِ حبك كبير



ام إيلل د إيدورار

مثل البحر و الجبال

__


غناء و عزف : بندق بندق



كلمات : شاعر مجهول من مدينة زوارة



ترجمة : مهند بنانه


http://numidia.ahlamuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى